One thought on “الذكريات الصغيرة”

  1. "ما نحن إلا ذكرياتنا والمسئولية التي نتحملها. فمن غير ذكرى لا وجود لنا، ومن غير مسئولية لا نستحق الحياة"إنه لشيء غريب أن تقرأ لساراماجو شيء كهذا!سارماجو الذي دائمًا ما يضعك في حالة متفردة وفريدة من الهذيان والكآبة والجنون في رواياته.وإنه لشيء غريب أيضًا أن ترى ساراماجو (زيزيت [...]

  2. Pequenas memórias = Small Memories, Small memoriesتاریخ نخستین خوانش: بیست و پنجم ماه ژانویه سال 2007 میلادیعنوان: خاطرات کودکی؛ نویسنده: ژوزه ساراماگو؛ مترجم: سائنا حبیب؛ تهران، نیکا، 1389؛ در 136 ص؛ شابک: 9786005906011؛ موضوع: داستانهای نویسندگان پرتقالی - قرن 20 معنوان: خرده خاطرات (رمان)؛ نویسنده: ژوزه سارا [...]

  3. جميل أنت يا زيزيتو ~~~الفرق بين الإنسان والحيوان، هو قدرة الإنسان على الأمل~~~الأسهل الوصول إلى المريخ من الوصول إلى أعماق أنفسنا~~~تبدأ الشيخوخة عندما نفقد الفضول~~~لا فائدة من الندم ما دام لا يمحيزخما حدث، أفضل ندم هو التغيير.~~~هناك قوتان في هذا العالم: أمريكا - وأنت ذاتكمن مظا [...]

  4. "اترك زمام أمرك للطفل الذي كنته" لم أكن أعلم بأنها ستكون رحلة رائعة لطفولة الروائي الذي أحبّه كثيراً، جوزيه ساراماغو. رحلة تقودنا إلى طفولته في القرية مع أهله وأجداده وأقاربه، وبيئة القرية وتضاريسها، ثم انتقالهم إلى العاصمة لشبونة، وتنقّلهم من بيت لآخر، ومن شارع لآخر، ويسرد [...]

  5. Αναμνήσεις του Σαραμαγκου από τα παιδικά χρόνια της ζωής του. Σαφώς άλλες εποχές, αλλά μέρη αλλά νομίζω ο καθένας θα βρει ένα κομμάτι της δικής του παιδικότητας σε αυτό το βιβλίο. Απολαυστικό ενώ ταυτόχρονα δίνεται μια ιδέα για τη σύλληψη των βιβλίων του!

  6. إن كنتَ غريبًا عن عالم ساراماجو الفانتازي/الواقعي، لا تبدأ بالـ (الذكريات الصغيرة). أهدى ساراماجو ذكرياته الصغيرة، إلى بيلار، زوجته، قائلًا: "إلى بيلار، التي لم تكن قد ولدت بعد، وتأخرت في المجئ." ففارق العمر بينهما كان 22 عامًا، وهي الزوجة الثانية له بعد (إيلدا) التي تزوجها لمد [...]

  7. São, na verdade, pequenas estas memórias de Saramago, em todos os sentidos.150 páginas de lembranças, na sua maioria desinteressantes e inconsequentes, da infância e adolescência do autor, contadas duma forma talvez propositadamente atabalhoada que não me agradou. Na verdade, só terminei o livro por ser pequenoCansaram-me as repetidas referências a possíveis enganos ("se a memória não me falha", "se calhar não foi bem assim", e outras, muitas outras, deste género), bem como às dif [...]

  8. “هكذا كنّا، مجروحين من الداخل، قاسين في ظاهرنا. والحياة كما هي، نولد الآن، نعيش بعدُه، ثم يأتينا الموت في النهاية.فالحياة لا تستحق كل هذا العناء !”زيزيتو الصغيرها هو قد أعطاك الفرصة لتقترب من طفولته، وجزء من مراهقته.تلك الذكريات عن الطفولة، والجيرة، والأصدقاء، والأهل، وال [...]

  9. Amintirile-vitraliu ale lui Zezito sau José Saramago, cel de la patru la paisprezece ani. Mult mai puţin spectaculoasă decât ficţiunea lui Saramago, scurta proză memorialistică de faţă m-a convins printr-un un singur lucru: Saramago nu a căutat deloc să îşi fardeze copilăria dând conotaţii nefireşti unor întâmplări banale pentru a deveni cu orice preț memorabile. S-a limitat la a o evoca non-cronologic, sub forma unor flash-uri destul de seci şi lipsite de entuziasm, duioş [...]

  10. My review in English then in Arabic - مراجعة بالانجليزية تليها مراجعة بالعربية I thought that he suffered from an inferiority complex :) ! like when he pointed out that his aunt was working as a maid in street in somewhere and then followed that by he be one of the people who dwelt in this street later ! , and when he compare between his father who was working as assistant police and the neighbor, some such this gestures Anyway I liked his honesty and transpar [...]

  11. Gostei muito deste livro. Fez-me lembrar o próprio funcionamento da memória. Que anda para trás e para a frente. Lembramo-nos de uma pessoa, do seu nome, de que não nos recordávamos à muito, e, a propósito disso, de um episódio de infância, e então, vemo-nos crianças, passeamos um pouco, pela memória, enquanto crianças de novo, até que saltamos, com a nossa mãe, até à adolescência, porque nos disse a mesma coisa, ou está no mesmo sítio. Ligamos os pequenos pormenores, as pequ [...]

  12. كتاب صوتي ممتع ، جيّد لتقضي مشوارك الطويل و آخر يحكيلك ذكرياته و أحداث طفولته .

  13. ذكريات جوزيه سارماجو - الحاصل على جائزة نوبل في الأدب عام 1998 - فترة طفولته وبدايات المراهقة.“هكذا كنّا ، مجروحين من الداخل ، قاسين في ظاهرنا . والحياة كما هي ، نولد الآن ، نعيش بعده ، ثم يأتينا الموت في النهاية . فالحياة لا تستحق كل هذا العناء !” “المشاعر لا سلطان عليها، فهي ليس [...]

  14. يقول ساراماجو: "إذا توقفنا لنفكر في الأشياء الصغيرة سنصل لفهم الأشياء الكبيرة"يكاد هذا يكون ملخصاً لفلسفة ساراماجو الكامنةة وراء هذا الكتاب فهو هنا يكتب عن ذكريات صغيرة بالفعل، ذكريات الطفولة التي قد تبدو للوهلة الأولى تافهة، لكنها في الحقيقة هي السبب المباشر وراء ما وصل إل [...]

  15. أحسد ساراماجو على هذهِ الذاكرة بالفعل وأحسده كذلكَ على تلقائيته الرائعة في السرد، وتصالحه مع ذاته ومع الحقيقة ومع الشك دائماً أحببت الكتاب ولم أنزعج من التغيرات في الاحداث والاماكن كما حدث مع القراء، بالعكس كان النص هكذا أكثر حيوية وجمالاً لم أعان أي مشكلة مع الترجمة، بالع [...]

  16. هي ذكريات صغيرة لطفولة جوزيه، يذكر فيها بعض التفاصيل الصغيرة من طفولته.ولكن لا جديد أو لا شيء يستحق لتتعرف على عبقرية هذا الروائي، ولكن من خلال هذه الذكريات البسيطة العادية و الصغيرة تعرف إنه كتب رواياتها وكانت بعضاً من هذه الذكريات هي ملهمته أو هي ما أوضحت له ببعض من الشيء.ت [...]

  17. ممتعةٌ بحجمِ تلك الذكرياتِ الصغيرةِ التي تستحضرُها ذاكرةُ جوزيه ساراماجو :غصونِ الزيتونِ، سقوطِه من على ظهرِ الحصان، وجارتِهم القبيحةوتلك المنازل المتراصةِ التي يتخذُّ منها مسرحًا لغرامياته ولقاءته البريئة، أترابِ المدرسةِ ولداته.ذكرى الحرب الأهلية الاسبانية، أفلامِ ا [...]

  18. إن كانت تحوى ما يستحق الاهتمامفهو ذلك الألبوم الملحق بها"كم هى جميلة!!"=)

  19. ها أنا ابدأ في كتابة مراجَعتي , و رُغمًا عني تعلوني ابتسامة من يَهِمُّ بالحديث عن صديقٍ حبيبٍ عزيزٍ جدًا عندما ابتدأ ساراماجو الكتاب بوصفه قريتَه التي نشأ فيها , لم أتمالك نفسي من أن أبتسم جَذلًا و استمتاعًا . طَربت روحي كأني أستمع إلى موسيقاي المفضلة , حتى أنني قرأتها ثانيةً ل [...]

  20. José Saramago conta,de uma forma não cronológica,histórias sobre os primeiros anos da sua vida em Azinhaga.Conta à medida que se vai lembrando ~~~Tu disseste avó, sentada na soleira da tua porta, aberta para a noite estrelada e imensa, para o céu de que nada sabias e por onde nunca viajarias, para o silêncio dos campos e das árvores assombradas, e disseste, com a serenidade dos teus noventa anos e o fogo de uma adolescência nunca perdida: “O mundo é tão bonito e eu tenho tanta pena [...]

  21. هذا الكتب محير قليلًا, يعني ممل ولايشجع ابدا على انهائه في العموم, ولكنه كقصص صغيرة مجزئه ظريف, لا أعلم هل الخطأ بالترجمة أم كثرة الأماكن والأسماء والتكرار المربك, أم لعدم وجود خط زمني ولا رابط بين الأحداث أو هكذا رأيت, ولكن ألتمس عذر أن هذة سيرة ذاتية وخاصة بصاحبها كما اسماها [...]

  22. لم أكن أبداً صياداً ماهراًكان صيدى دائما ينحصر في عدة سمكات بساريا و قلة من البربوني الصغير و كنت اقضي ساعات طويلة بلا فائدةالحق انني لم اقض الوقت بلا فائدة لانني بدون ان انتبه كنتاصيد اشياء لم تكن في المستقبل اقل اهمية بالنسبة لي (صور،روائح،اصوات،نسيم،أحاسيس)

  23. Nešto kao kratke autobigrafske priče iz djetinjstva među kojima da, ima simpatičnih i zanimljivih, ali ima i onih koje su onako, tako da mi je nakon svega neki srednji utisak.

  24. لم استمتع بالمذكرات كثيراً بقدر ما استمتعت بالسرد الروائي، واحمد عبد اللطيف لا غبار عليه في هذا الشأنلكن المذكرات بحدّ ذاتها لم تكن غنية جداً او محببة للنفس لتجعل القلب يتعلق بها او تساعد في فوران العاطفةلكن ماذا اقول انه ساراماغوووو

  25. Description: José Saramago was eighteen months old when he moved from the village of Azinhaga with his father and mother to live in Lisbon. But he would return to the village throughout his childhood and adolescence to stay with his maternal grandparents, illiterate peasants in the eyes of the outside world, but a fount of knowledge, affection, and authority to young José.Shifting back and forth between childhood and his teenage years, between Azinhaga and Lisbon, this is a mosaic of memories, [...]

  26. الترجمة تعلّ القلب إنها من الترجمات التي قد تجلب المرض والمؤسف أن المترجم استخدم الكثير من الألفاظ العامية من الرائع أن تقرأ عن حياة كاتب تحب القراءة له يهمك جدا أن تعرف كيف عاش طفولته وكيف أثرت به ليصبح على ما هو عليه لذلك مهما كان سوء الترجمة ستضطر أن تبلعها لعدم وجود بدائل [...]

  27. I was a bit disappointed in this book, thinking that the only reason anyone would read it would be because it's written by such a talented writer, because there was very little to grab on to. The work is a collection of very short vignettes of Saramago's life, interesting but not fascinating looks into his childhood. Then the last couple of pages came and made it seem all worthwhile, an echo to a memory of time past. It's short enough that it may be worth it to experience his use of the fugue, o [...]

  28. لو أني كنت غير مرتبطة بخطة قراءة يومية لكل كتاب هذا اﻷسبوع، لما أكملت هذه القراءةعادة السير الذاتية تجعلني أنطوي معها و أزحف ببطء، أحب أن أعطي الكاتب مدة لأنصت له و هو يحدثني عن حياته، هذا شيء قليل نرده لهم على إعطائنا هذا الكم من اﻷدبو خاصة لو كان روائي احتل مكانة لديك من ال [...]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *